بروتوكول علاج كورونا

بروتوكول علاج كورونا يتم تطويره بشكل مستمر في جميع المستشفيات المختصة بعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا «كوفيد- 19».

قد تتسبب البروتوكولات الغير معتمدة لعلاج فيروس كورونا في أضرار جسيمة وتمثل خطورة على الصحة، حيث تختلف الاستجابة للعلاج من شخص لآخر.

من الضروري متابعة التحديثات المستمرة لـ بروتوكول علاج كورونا ، والتي تطبقها وزارة الصحة الخاصة بكل بلد، والتي تكون معتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية.

بروتوكول علاج كورونا الجديد

بروتوكول علاج كورونا طبقًا للتحديث الأخير، والخاص بوزارة الصحة المصرية، حيث تم تصنيف الإصابات على حسب شدة الأعراض.

يتم إجراء المسحة للتحقق من الإصابة بفيروس كورونا، وقد تم تحديث بروتوكول علاج كورونا الجديد للمسحة الإيجابية كالآتي:

  1. مرضى كورونا إيجابي المسحة، وبدون ظهور أعراض.
  2. مرضى إيجابي كورونا مع وجود حمى، وعدوى بالجهاز التنفسي بسيطة إلى متوسطة.
  3. إيجابي كورونا، مع وجود الحمى والتهابات شديدة في الجهاز التنفسي السفلي، وهي الحالات الأشد خطورة.

بروتوكول علاج كورونا إيجابي المسحة بدون أعراض

وفقًا للتحديث الأخير في بروتوكول علاج كورونا، في حالة المرضى الذين أظهروا مسحة إيجابية، مع عدم ظهور أعراض تدل على الإصابة تكون الإجراءات كالآتي :

  • 1. إجراء بعض التحاليل المعملية وتشمل تلك التحاليل :

● صورة الدم الكاملة.
● بروتين سي التفاعلي.
● وظائف الكلى.
● كرياتينين اليوريا.
● تحليل وظائف الكبد (SGOT) – (SGPT).
● تحاليل تخثر الدم PT, PTT, INR.

  • 2. أشعة على الصدر :

يتم إجراء فحص الصدر من خلال الأشعة السينية، حيث في تلك المرحلة قد لا تظهر أي تغييرات في الصدر.
3.العلاج بالأدوية :

وقد حددت وزارة الصحة أدوية بروتوكول علاج كورونا إيجابي المسحة وبدون ظهور الأعراض كالآتي:

● مضاد للفيروسات اوسيلتاميفير (تاميفلو)، ويقدر بجرعة يومية 75 مجم كل 12 ساعة.

● حمض الأسكوربيك (فيتامين سي)، والجرعة اليومية 500 مجم كل 12 ساعة.

● سيانوكوبالامين مرة واحدة يوميًا؛ لتعزيز الجهاز المناعي.

بروتوكول علاج كورونا في الحالات المتوسطة

وتظهر الأعراض من خفيفة إلى متوسطة، وتشمل وجود حمى حيث أنه قد تتعدى درجة حرارة الجسم 38 درجة مئوية، وتتضمن أعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي.

ولا تشمل تلك المرحلة الإصابة بضيق التنفس، ولا سيما أن معدل التنفس الطبيعي للأشخاص البالغين أثناء الراحة يتراوح ما بين 12 إلى 20 وذلك خلال الدقيقة الواحدة.

كذلك لا تتضمن تلك المرحلة الإصابة بالجفاف وتعفن الدم، ولا توجد علامات تدل على ذلك، وغالبًا ما تكون الأعراض خفيفة إلى معتدلة كالآتير:

  1. ● يكون معدل التنفس (20-30) في الدقيقة.
  2. ● ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق 38 درجة مئوية.
  3. ● وجود ألم عضلي مفصلي.
  4. ● التهاب الحلق عدوى الصدر.

وتكون الإجراءات المتبعة كالآتي :

  • 1. الاختبارات المعملية وتشمل :

إجراء فحص صورة دم كاملة، حيث يدل نقص عدد كرات الدم البيضاء والصفيحات، ونقص المحببات، وليمق الدم، على الإصابة بفيروس كورونا.

غالبًا ما يُستخدم إجراء فحص صورة الدم في بروتوكول علاج كورونا؛ للكشف بشكل مبكر عن الإصابة بالفيروس.

  • ● فحص بروتين سي التفاعلي.
  • ● وظائف الكلى.
  • ● الكرياتينين.
  • ● وظائف الكبد.
  • ● فحوصات INR وPT وPTT الخاصة باختبارات التخثر.
  • 2. فحص الأشعة :

ويكون من خلال إجراء أشعة مقطعية على الصدر C.T.
وأشعة إكس راي X.ray

  • 3. الأدوية الموصوفة :

يتم تحديد الجرعات بواسطة الطبيب، حيث أنه لا يجب تناول بروتوكول علاج كورونا بدون إشراف طبي، ونستعرض عدد من الأدوية التي قد يتم استعمال بعض منها، وتشمل :

باراسيتامول IV 500 مجم / 6 ساعات.

● هيدروكسي كلوروكوين 500 مجم / 12 ساعة.
● أزيترومايسين 1 جم فى اليوم الأول ثم 500 مجم فى اليوم لمدة 3 أيام.

● قد يتم استعمال كلاريثروميسين 500 مجم كل 12 ساعة لمدة 7-14 يوم، على حسب تقارير الأطباء.

● مضاد الفيروسات أوسيلتاميفير 150 مجم كل 12 ساعة لمدة 5 أيام، وعلى حسب تشخيص شدة الحالة من قِبل الأطباء.

● حمض الاسكوربيك 500 مجم كل 12 ساعة.

● سيانوكوبالامين IV مرة واحدة يوميا.

بروتوكول علاج كورونا الحالات الشديدة

وتشمل التهاب الجهاز التنفسي السفلي ، ويستلزم ذلك الرعاية والإشراف الطبي بشكل كامل، وغالبًا ما يحتاج العديد من المرضى إلى التهوية الميكانيكية.

وتظهر الأعراض بشكل شديد، ويتم التحقق من ذلك بإجراء الفحوصات المعملية، والمراقبة الطبية داخل مستشفيات العزل الخاصة بحالات فيروس كورونا.

● غالبًا ما يتخطى معدل التنفس عدد 30 نفسًا في الدقيقة.
● شعور بألم في الصدر وضيق شديد في التنفس.

● يصل مستوى تشبع الأكسجين في الدم (SPO2) (65-85).

كما تدل نتائج الفحوصات المعملية على شدة الإصابة، حيث تنخفض الصفائح الدموية بشكل كبير، كذلك وجود انخفاض في اللمفاويات يصل إلى أقل من 7٪.

تشمل الأدوية المستخدمة قائمة طويلة بالإضافة إلى استعمال الأكسحين، وموسعات الشعب الوريدية وقد يحتاج الأمر إلى استخدام أجهزة التنفس الاصطناعي.

بروتوكول علاج كورونا والفيتامينات

يتضمن بروتوكول علاج كورونا تناول فيتامين سي أو اسكوربيك اسيد، والسيانوكوبالامين، وذلك لتعزيز الجهاز المناعي.

في الواقع استعمال الفيتامينات والمكملات الغذائية لا يعالج فيروس كورونا، ولا يمنعه، هو فقط يعزز من جهاز المناعة؛ ويجعله قادر على مقاومة العدوى بشكل عام.

تناول فيتامين د، ومكملات الزنك تعزز جهاز المناعة بشكل كبير، وقد تساعد في الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي.

بروتوكول علاج كورونا وكيفية الوقاية من العدوى

على الرغم من أن بروتوكول علاج كورونا تطرأ عليه بعض التغيرات باستمرار، وبخاصًة في علاج الحالات المتقدمة والتي تمثل خطورة على الحياة.

إلا أن طرق الوقاية لا تزال توصي بارتداء الأقنعة الواقية والتباعد بين الأشخاص، وتجنب الازدحام والأماكن المغلقة، ويرجع ذلك إلى طبيعة انتشار الفيروس.

ما هو فيروس كورونا، وكيف يمكن الحماية من العدوى؟

نصيحة عن فيروس كورونا

عندما تم انتشار فيروس (coronavirus) في الصين عام 2019 وكان يُعرف بإسم فيروس المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة الثاني، ومن ثمّ انتشر في جميع أنحاء العالم.
أعلنت بعد ذلك منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا هو وباء عالمي، وأطلقت بعدها العديد من بروتوكولات الوقاية والعلاج.
بروتوكول علاج كورونا يتم اعتماده من قِبل منظمة الصحة العالمية، بناءً على الأبحاث المتواصلة في جميع أنحاء العالم، وقد يختلف قليلًا على حسب المستجدات في كل بلد.

قد يهٌمك : بنادول لتخفيف اعراض فيروس كورونا

كيف ينتشر فيروس كورونا؟

ينتشر عند انتقال العدوى من شخص مصاب من خلال :
● العطس.
● السعال.
● الرذاذ أثناء التحدث عن قرب.
● استنشاق القطرات الملوثة من رذاذ المصاب أو سقوطها في العين أو الأنف.
● لمس الأسطح الملوثة ومن ثم لمس الوجه والعين والفم.
على الرغم من اعتبار أن لمس الأسطح طريقة غير رئيسية لانتشاره بشكل وبائي.

كيف يمكن تجنب العدوى بفيروس كورونا؟

نصيحة عن فيروس كورونا

  • ● تناول اللقاح الخاص بالوقاية من عدوى فيروس كورونا «كوفيد-19».
  • ● تجنب الازدحام في الأماكن المغلقة.
  • ● التباعد مع الآخرين خارج المنزل لمسافة مترين.
  • ● غسل اليدين بالماء والصابون بشكل متكرر على مدار اليوم.
  • ● من الممكن استعمال الكحول في تطهير الأيدي.
  • ● ارتداء القناع الواقي خارج المنزل، وفي الأماكن العامة، وفي حالات الازدحام.
  • ● تجنب السعال أو العطس بدون تغطية الأنف والفم.
  • ● عدم لمس الوجه، وتطهير الأسطح.
  • ● متابعة بروتوكول علاج كورونا في حالة الإصابة لتجنب تطور الحالة الصحية إلى مراحل خطيرة.

بروتوكول علاج كورونا واللقاح

يشتمل بروتوكول علاج كورونا على مضاد للفيروسات والعديد من الأدوية المتوفرة مما ساهم إلى حد كبير في علاج الحالات البسيطة والمتوسطة من العدوى.

يتم تلقي اللقاح للوقاية من تطور أعراض الإصابة بفيروس كورونا والتي تهدد الحياة، كما يساعد في منع انتشار العدوى للآخرين.

وفي النهاية، عند ظهور أعراض الإصابة بفيروس كورونا ، أو أن المريض إيجابي بدون أعراض، فإنه يبدأ بتطبيق بروتوكول علاج كورونا تحت إشراف طبي .

قد يهٌمك: تعرف على أقراص علاج فيروس كورونا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط