منوعات صحية

كالميبام لعلاج القلق .. الأضرار إدمان كالميبام؟

كالميبام والحمل

كالميبام لعلاج القلق، فالقلق هو ذلك الوباء المتخفي الذي يهدد ويصيب الكثيرين، وتختلف حدته من شخص لآخر.
فقد يظهر في صورة توتر أو تململ وهذه هي الصورة الأقل حدة من صور القلق.

يسبب القلق أو التوتر أعراضًا بإمكانها التأثير على وظائف جسم الإنسان، وذلك بالنسبة للحالات المصابة بالقلق الحاد،
ففي هذه الحالة، عندما يعاني المرضى من القلق المزمن، أو الأرق وعدم القدرة على النوم.

عندما تكون غير قادر على السيطرة على هذه الأعراض، يلجأ الأطباء إلى استخدام الأدوية كعامل مساعد في حل مشاكل القلق والأرق.

وفي هذا المقال عزيزي القارئ، سنتحدث عن دواعي الاستعمال لكالميبام ، وما الذي سيحدث عند زيادة جرعة كالميبام؟ .. تجنب إدمان كالميبام ،الاحتياطات المطلوبة، هل كالميبام جدول .. ماهى البدئل ؟ والمزيد من التفاصيل

الاسمكالميبام ، calmepam
المادة الفعالةبرومازيبام ، Bromazepam
التركيزكالميبام 3 ملليجرامات يٌصف كامنوم – كالميبام 1.5 ملليجرامًا ويُعد مهدئًا للتوتر القلق الحاد
البدائل التجاريةروبام Bropam ، كالميتانيل Calmetanil ، ليكسوتانيل ، Lexotanil
الشكل الصيدليعلى هيئة أقراص فقط.
وقت بدء المفعولنصف ساعة.
نشرة دواء كالميبام

مما يتركب كالميبام calmepam؟

تُعرف المادة الفعالة الموجودة داخل كالميبام باسم برومازيبام Bromazepam، أي أن الدواء يُحدث أثره ومفعوله بسبب وجود هذه المادة.

ويكون ذلك الأثر متمثلًا في تقليل حدة القلق واضطرابات النوم التي يعاني منها المريض.

عند استخدام الدواء نجده يُحدث تأثيرًا مباشرًا على المستقبلات المعروفة باسم GABA-A الموجودة في المخ.

وذلك عن طريق الالتصاق بها، مما يؤدي إلى رفع نسبة حمض جاما – أمينوبيوتيريك GABA.

وهو ناقل عصبي يعمل على تثبيط وتخفيف التوتر والقلق.

ما هي التركيزات المختلفة لكالميبام وما هو إدمان كالميبام؟

يوجد الدواء في صورة تركيزين: كالميبام 3 ملليجرامات، وكالميبام 1.5 ملليجرامًا.
أما بالنسبة لإدمان كالميبام، فهو حالة تحدث عندما يعتاد الجسم على الجرعة المحددة من الدواء.
فيفقد المريض الشعور بنفس تأثير الدواء، ومن أجل الحصول على التأثير ذاته يلجأ المريض لزيادة الجرعة.
وهو من أكثر التصرفات خطورة، وتعد بمثابة البداية الرئيسية لإدمان كالميبام.

ما هي الاحتياطات المطلوبة قبل تناول كالميبام؟

هناك بعض الأشياء التي يجب عليك مراعاتها في كل مرة تلجأ فيها للفحص الطبي.
وذلك قبل أن يصف لك الطبيب أي دواء، سواء كان كالميبام أو أي دواء آخر، وهذه الأشياء هي:

  • أخبر طبيبك بكل الأدوية التي تتناولها، ومن الأفضل إحضار الورقة التي تحتوي على الوصفة الدوائية معك أثناء الفحص ليطلع طبيبك عليها.
  • هل لديك حساسية تجاه دواء معين أو أي شيء آخر؟ إذا كانت الإجابة نعم، فأخبر طبيبك على الفور، لتجنب أي منتج قد يسبب تفاقم أعراض الحساسية لديك.
  • أخبر طبيبك بحالتك الصحية الحالية، هل أنتِ حامل عزيزتي ؟ إذن أخبري طبيبك فورًا، والأمر كذلك بالنسبة للمرضى الذين سيجرون عمليات جراحية في وقت لاحق.
    فهناك بعض الحالات التي ستؤثر في وصف الطبيب للدواء أو عدم وصفه، فبعض الحالات معرضة لأعراض الدواء الجانبية بصورة أكبر.

هل كالميبام أدوية الجدول، وهل له بدائل بصيدليات؟

كالميبام أدوية الجدول

أجل يندرج هذا الدواء تحت أدوية الجدول، ولا يتم صرفه بإذن من الطبيب.
ومن المهم أن يقوم الصيدلي بختم ورقة الوصفة الدوائية (الروشتة)، بعد صرف الدواء للمريض.
أما بالنسبة للبدائل، فنحن هنا نتحدث عن أدوية بديلة ولكنها تحتوي على نفس المادة الفعالة الموجودة في كالميبام.
وهذه البدائل تشمل: روبام Bropam ، كالميتانيل Calmetanil، ليكسوتانيل Lexotanil

قد يهٌمك : علاج الصداع بدون أدوية

دواعي استعمال كالمبيام calmepam

يُستخدم كمهدئ في الجرعات القليلة، ويُستخدم لعلاج أمراض نفسية مثل: القلق ونوبات الذعر سواء كانت متوسطة أو شديدة، بالإضافة لعلاج القلق.

أما بالنسبة للاكتئاب، فكالميبام لا يستخدم في علاج الاكتئاب، وذلك على الرغم من احتوائه مادة البنزوديازيبين.
ولكن من الممكن أن يُستخدم كباسط للعضلات ومنوم بجرعات أكبر.

هل هناك أعراض جانبية لـ كالميبام؟

سُجلت الأعراض التالية كأعراض جانبية لكالميبام، ومن الممكن أن تظهر مع الجرعات الصغيرة أو الكبيرة، وقد لا تظهر مطلقًا.
وهذه الأعراض تشمل:

  • شعور المريض بالرغبة الشديدة في النوم.
  • اختلال في التوازن أو صداع.
  • ارتباك وعدم وضوح الرؤية.
  • إسهال وأحيانًا إمساك ومن الممكن أن يعاني المريض من ألم في المعدة.
  • شعور بالغثيان أو القيء.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • احتباس البول.
  • ومن الممكن أيضًا ظهور انخفاض في الرغبة الجنسية.

ماذا أفعل إذا نسيت تناول الجرعة في الوقت المحدد؟

يمكنك تناول الجرعة في الوقت الذي تتذكره، ولكن إذا كان الوقت قريبًا من الجرعة التالية.
فيمكنك التخلي عن أخذ هذه الجرعة نهائيًا، والانتقال للجرعة التالية مباشرة.

ويمكنك ضبط المنبه الخاص بك على توقيت محدد لتناول الدواء يوميًا، أو تكليف أحد أفراد أسرتك بتولي مهمة تذكيرك.

هل يمكنني مضاعفة الجرعة للتحسن بصورة أسرع؟

من الأخطاء الفادحة مضاعفة الجرعة من أجل التحسن أسرع، فهذا لن يتم في الواقع.
كما أن مضاعفة الجرعة بإمكانها أن تسبب الإصابة بالتسمم وأعراض جانبية خطيرة، بالإضافة لزيادة الخطورة على حياة المريض أيضًا.

ما هي الأضرار إدمان كالميبام

كما ذكرنا فزيادة الجرعة من كالميبام في حالة استخدامه كعلاج دون إشراف الطبيب، أو إدمانه كما في حالات مدمني الكحول والمخدرات.

قد تؤدي إلى عدة أعراض وأضرار خطيرة، وقد تكون هذه الأضرار جسدية أو نفسية.

ومن الأضرار الجسدية:

  • التعرق الشديد.
  • اختلال التوازن.
  • غثيان وقيء.
  • صعوبة التنفس.
  • عدم اتضاح الرؤية.
  • صعوبة التواصل مع الآخرين.
  • خمول ونعاس.
  • عدم وضوح الكلام.

أما بالنسبة للأعراض النفسية فتشمل:

  • مشاكل في الذاكرة.
  • أعراض تشبه الخرف.
  • ارتباك.
  • عصبية.
  • تقلبات مزاجية.

وهناك حالات أخرى تكون درجة إدمانها لكالميبام عالية، وتظهر عليها أعراض أكثر من ذلك وحالات نفسية أخطر.

 مثل مرض الهذيان الارتعاشي، وفيه يُعاني المريض من رعاش وإحساس بالقلق الشديد، بالإضافة لهلوسة وعدم القدرة على التركيز.

بعض الأسئلة الشائعة حول استخدام كالميبام في الحالات المختلفة

هل يمكن استخدام كالميبام خلال فترة الحمل؟

لا يُنصح باستخدام كالميبام مطلقًا خلال فترة الحمل، فقد يتسبب بمشاكل وتشوهات في الجنين إذا استُخدم خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

 وقد يؤثر على عدة وظائف في جسم الطفل بعد الولادة أيضًا، منها التأثير على التنفس.

هل كالميبام آمن خلال فترة الرضاعة؟

الإجابة أيضًا لا، ولايُنصح باستخدامه أثناء الرضاعة.

هل من الممكن قيادة السيارة أثناء فترة تناول كالميبام؟

كما ذكرنا أن الدواء له عدة آثار جانبية، منها الاختلال في التوازن والصداع وعدم وضوح الرؤية.

 وقد تظهر هذه الأعراض أو لا تظهر، في حالة ظهورها تجنب القيادة طيلة المدة التي تتناول فيها الدواء، أما في حالة عدم ظهورها يمكنك القيادة بشكل طبيعي.

ها قد وصلنا لنهاية مقالنا عزيزي القارئ، واعلم أن تفكيرك وقلقك بشأن المستقبل، قد يكون السبب في فقدان لذة الحاضر بما فيه من هبات عديدة وهبها لنا الله.

 لذا حاول أن تعزز وتقوي شعور السلام والاطمئنان بداخلك، فالأدوية قد تكون عامل مساعد، ولكن يجب أن يكون القرار من داخلك أيضًا.

وكن حريصًا جدًا ألا تتناول أي أدوية دون إشراف طبيبك، أنعم الله عليك بالسلام والصحة والشفاء من الأمراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى