أدوية لعلاج السكري

أعراض سكر الحمل

تشكو بعض السيدات الحوامل من الشعور بجفاف اللسان والحلق، وكثرة عدد مرات التبول، مع شعور مستمر بالعطش وربما الجوع الشديد، مما قد يشير إلى أعراض سكر الحمل.

وتظهر أعراض سكر الحمل على النساء الحوامل بشكل واضح  غالبًا بعد الشهر السادس من الحمل، ويتم تشخيصها من خلال الفحوصات والاختبارات المعملية.

حيث يسبب سكر الحمل ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم والذي قد يسبب مشكلات للأم والطفل، مثل التعرض لمخاطر زيادة وزن وحجم الجنين، وبالتالي صعوبة الولادة بشكل طبيعي.

لذلك يجب عدم  تجاهل أعراض سكر الحمل، والتوجه للكشف الطبي حتى لا تتعرض الأم والجنين لمضاعفات خطيرة، والتي يمكن تجنبها باتباع نظام غذائي أو تناول العقاقير والأنسولين.

 تعريف سكر الحمل

سكر الحمل
ما هو سكر الحمل

يُعرف سكر الحمل بأنه ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم عند النساء الحوامل بشكل كبير خلال فترة الحمل، ويتم تشخيصه غالبًا بعد ظهور أعراض سكر الحمل التي تدل عليه.

على الرغم من أن سكر الحمل قد تم تصنيفه على أنه نوع من انواع مرض السكر، إلا أنه مرض مؤقت ينتهي مع الولادة، ولا ينتقل إلى الجنين بعد الولادة.

ومن الممكن السيطرة على أعراض سكر الحمل من خلال ممارسة التمارين الرياضية تحت إشراف طبي للنساء الحوامل، مع اتباع نظام غذائي خالي من الكربوهيدرات.

في بعض الحالات قد يصف الطبيب استعمال بعض الأدوية للسيطرة على اعراض سكر الحمل، وتجنب خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني بعد الولادة.

معدل السكر الطبيعي للحامل

السكر الطبيعي للحامل
معدل السكر الطبيعي للحامل

بشكل عام في حال ظهور أعراض سكر الحمل، فإنه يتم فحص مستوى الجلوكوز في الدم للنساء الحوامل خلال الأسبوع السادس والعشرين والأسبوع الثلاثين من الحمل.

بشكل عام في حال ظهور أعراض سكر الحمل، فإنه يتم فحص مستوى الجلوكوز في الدم للنساء الحوامل خلال الأسبوع السادس والعشرين والأسبوع الثلاثين من الحمل.

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكر. 
  • في حالة الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن.

حيث أن معدل السكر الطبيعي للحامل قبل تناول طعام الإفطار هو 95 ملليغرام/ديسيلتر، وبعد مرور ساعتين من تناول الطعام يجب أن لا يزيد عن  120 ملليجرام/ديسيلتر.

ويكون معدل السكر التراكمي أقل من 6٪، ولا يفضل الأطباء إجراء فحص السكر التراكمي خلال الثلث الأول من الحمل، ويتم إجراؤه في الثلث الأخير للحمل.

متى يُعتبر السكر مرتفع عند الحامل؟

متى يُعتبر السكر مرتفع عند الحامل؟

عند ظهور أعراض سكر الحمل، يتم تشخيص الإصابة من خلال عدة فحوصات، ومقارنة النتائج بالمعدل الطبيعي لمستوى السكر أثناء الحمل.
 
فقد يصف الطبيب اختبار تحمل الجلوكوز للكشف عن ارتفاع مستوى سكر الدم للحامل، ويكون من خلال  تناول مقدار محدد من الجلوكوز داخل المعمل.
 
ويتم الكشف عن مستوى سكر الدم بعد مرور ساعة، وتكون النتائج كالآتي:
●         مستوى السكر في الدم الأقل من 140 ملغم/دل يدل على مستوى طبيعي من سكر الدم.
●        بينما يشير مستوى السكر في الدم بمقدار 190 مليغرام لكل ديسيلتر إلى الإصابة بسكر الحمل.

أعراض سكر الحمل

تظهر أعراض سكر الحمل بشكل واضح في الثلث الأخير من الحمل، وفيما عدا ذلك قد لا يسبب سكر الحمل أعراض واضحة عند بعض النساء، وقد تشمل تلك الأعراض:

أعراض سكر الحمل
الشعور بالعطش المستمر.
جفاف الحلق واللسان
كثرة التبول.
الشعور بالجوع بشكل متكرر عن المعتاد.
أعراض سكر الحمل

1.أعراض سكر الحمل في الشهور الأولى:

في بداية الحمل تتشابه إلى حد كبير أعراض سكر الحمل مع أعراض الحمل، وتكون أعراض بسيطة قد لا يمكن ملاحظتها و تشمل:

  • الشعور بالإرهاق.
  • التعب المستمر.
  • الغثيان.
  • الحاجة إلى التبول.
  • جفاف البشرة.

وقد يتم الكشف عن سكر الحمل في الشهور الأولى من خلال اختبارات تجرى بواسطة الطبيب، وذلك في حالات:

  • السمنة المفرطة.
  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بمرض السكر.
  •  أو الإصابة بسكر الحمل.

2.أعراض سكر الحمل في الشهر السابع:

على الرغم من ان اعراض سكر الحمل بسيطة ولا تكاد تظهر عند أغلب النساء الحوامل، إلا أنها قد تظهر بشكل أكثر وضوحاً في شهور الحمل الأخيرة، والتي غالباً ما تشمل:

  • كثرة التبول.
  • جفاف الجلد و الحلق.
  • الشعور بالعطش.
  • الشعور بالإعياء.
  • استمرار الشعور بالغثيان.

ويجب إجراء الفحوصات الطبية و تشخيص سكر الحمل في الشهر السابع، وإعادة الفحص في الشهر الثامن، حتى لو لم تظهر أعراض سكر الحمل بوضوح.

3.أعراض سكر الحمل في الشهر الثامن:

 تتسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء فترة الحمل في ارتفاع مستوى سكر الدم، بشكل أعلى من المعدل الطبيعي، مما يسبب الإصابة بسكر الحمل.

وتصاب النساء الحوامل بسكر الحمل ولاسيما في الشهور الأخيرة، ويرجع ذلك إلى نمو المشيمة التي تفرز هرمونات تؤثر على عمل الأنسولين.

وقد تظهر بعض الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض سكر الحمل في الشهر الثامن، والتي تشمل:

  • كثرة التبول بشكل متكرر مع الشعور بالعطش وجفاف الحلق.
  • عدم وضوح وارتباك الرؤية.
  • الإصابة المتكررة بالالتهابات المهبلية.
  • الشعور بالإرهاق والإعياء.
  • بعض الأحيان تشعر الحامل بوجود وخز في القدمين.

تحليل سكر الحمل

يتم إجراء تحليل سكر الحمل خلال الفترة ما بين الأسبوع 24 إلى الأسبوع 28 من الحمل، ويكون الفحص في الشهور الأولى من الحمل في بعض الحالات.

مثل وجود تاريخ عائلي من الإصابة بمرض السكر، أو حدوث الإصابة بسكري الحمل في حمل سابق، كذلك في حالات زيادة الوزن والسمنة المفرطة.

ويتم تحليل سكر الحمل على مرحلتين هما اختبار تحمل الجلوكوز الأوليّ، ومتابعة اختبار تحمل الجلوكوز للتحقق من الإصابة بسكر الحمل.

1.اختبار تحمل الجلوكوز الأوليّ:

يتم إجراء اختبار تحمل الجلوكوز الأوّلي لتشخيص أعراض سكر الحمل، ويكون من خلال تناول المريض محلول سكري مثل الجلوكوز عن طريق الشرب.

وبعد مرور ساعة تخضع الحامل لقياس مستوى سكر الدم، ويكون مستوى سكر الدم الطبيعي لا يزيد عن 120 ميليغرام لكل ديسيلتر خلال ساعة من تناول الجلوكوز.

قد يشير قياس مستوى سكر الدم إلى 190 ميليغرام لكل ديسيلتر والذي يدل على الإصابة بسكر الحمل، ويستلزم الأمر متابعة إجراء اختبار تحمل الجلوكوز لتأكيد الإصابة.

لا يحتاج اختبار تحمل الجلوكوز الأوّلي الامتناع عن تناول الطعام والمشروبات قبل إجراء الاختبار، والغرض منه تشخيص الإصابة بسكري الحمل.

2.متابعة اختبار تحمل الجلوكوز:

يتم إجراء نفس الخطوات السابقة، حيث تتناول الحامل محلول سكري يحتوي على نسب مرتفعة من السكر، ويتم قياس مستوى السكر بالدم كل ساعة وذلك  لمدة ثلاث ساعات.

يتم تسجيل ثلاث قراءات لمستوى سكر الدم، في حال ظهور قراءتين على الأقل تدل على ارتفاع مستوى سكر الدم، فإنه يؤكد ذلك إصابة الحامل بسكري الحمل.

قد يطلب الطبيب من الحامل الامتناع عن تناول الطعام والمشروبات المحلاة ومسموح بتناول الماء، وذلك  لمدة تتراوح من 8 إلى 14 ساعة، قبل إجراء اختبار تحمل الجلوكوز.

متى يكون ارتفاع السكر خطر على الجنين؟

تسبب الإصابة بأعراض سكر الحمل إلى احتمال تأثر الجنين إذا لم يتم السيطرة على مستوى سكر الدم بالقدر الكافي، فقد تسبب تشوهات وعيوب خلقية بالجنين.

ومن المعروف أن إصابة الأم الحامل بسكري الحمل المتقدم وعدم السيطرة عليه بالعلاج المناسب،  فقد يؤدي إلى ظاهرة عملقة الجنين.

حيث يؤدي ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم بشكل غير طبيعي إلى تخزين الطفل هذا  الجلوكوز الزائد على شكل دهون في الجسم.

مما يسبب كبر حجم ووزن الطفل عن الطبيعي قبل الولادة، وهذه الحالة تُعرف باسم عملقة الجنين، والتي تحدث في الحوامل المصابات بمستوى متقدم من سكري الحمل.

ويسبب ارتفاع مستوى سكر الدم في النساء الحوامل إلى حدوث مخاطر وفيات الرضع و العيوب الخلقية، لذلك يجب متابعة الطبيب للسيطرة على سكر الحمل وتجنب المضاعفات.

وخلاصة ما سبق، تظهر أعراض سكر الحمل على النساء الحوامل في الشهور الأخيرة من الحمل، وتشمل كثرة التبول و الجفاف، والشعور بالإعياء والإرهاق.

وقد تتداخل أعراض سكر الحمل في الشهور الأولى مع أعراض الحمل الطبيعية مثل الشعور بالغثيان، ويتم تشخيص سكر الحمل من خلال اختبار تحمل الجلوكوز.

المصادر

Diabetes.com

healthline

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى